السبت، 28 يونيو، 2014

صحوة


تَوَعَّكَ شيطانه؛ فَبَرَأَ.

أسأل الله أن يرزقنا في شهر رمضان البُرْءَ من أدواء النفوس ومن نفث شياطين الجن والإنس، وكل عامٍ وأنتم إلى الله أقرب. 

السبت، 31 مايو، 2014

لماذا يتأخر النصر؟!

 (من ظَنَّ أن الباطل سينتصر على الحق، فقد أساء الظنَّ بالله) الإمام ابن القيم.


بهذه الكلمات الرائعات... حسم "ابن القيم" الأمر وقطع حبل الشك بيقين الإيمان...
فالمسلم الحق - دون غيره - هو من يرى الدنيا على حقيقتها...

وما هي إلا جولة في سجال الصراع بين الحق والباطل، أو بين الخير والشر...

الأربعاء، 30 أبريل، 2014

اكتب باسم ربك الذي خلق!


في فلسفات الإغريق؛ كانوا يعتقدون بأن الإلهام أو الحكمة تُمنًحُ للإنسان ولا تصدر منه، وهو أمرٌ يشعرُ به كثيرٌ منَّا في لحظاتٍ معينةٍ وكأن شيئًا ما قد هبط علينا فجأةً ليجعلنا قادرين على القيامِ بعملٍ إبداعي - كالكتابة والتأليف - دون أن نعرف لذلك سببا.

كثيرًا ما أجدني وقد انتابتني حالةٌ شعوريةٌ جارفةٌ تجاه فكرةٍ معينةٍ تستهويني، أو موضوعًا أشعر برغبةٍ عارمةٍ في الحديث عنه وإخبار الناس بما يدور في عقلي حوله، فتنتابني حالةٌ من الإنجذاب القوي نحو الكتابة؛ أمسك بالورقة والقلم؛ وإذا بالأفكار تتوارد إلى خاطري بسرعةٍ عجيبة، ويفيض قلمي بالكلمات والمعاني وكأنها فيضٌ ربانيٌ لا أقدر على إغلاق بابه ولا أستطيع التصدي لفتوحاته، فإن تكاسلتُ أوأجَّلتُ الكتابة؛ طار طائر الإلهام وحلق بعيدًا ولم يعد بمقدوري استعادته.

الأحد، 2 مارس، 2014

التَجَرُّد


إنَّ الحيادَ يتطلبُ قدرةً فائقةً على التَّجَرُّد...
أن تتَّجَرُّد تماماً ( وقت الحكم أو اتخاذ القرار ) من كل ما يمكن أن يؤثر على حيادية حُكمك دون الاضطرار إلى أن تفقد أو تتنازل عن أي شيء... معتقداتك، انتماءاتك، ثقافتك، الأفكار المسبقة.....

الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

من إبداعات يوسف

يوسف محمد نبيل

" دمٌ يسيل في جسدي, والدمُ من معجزات الله ".

" الحمدُ لله أنِّي أرى, والرؤيةُ من معجزات الله ".

السبت، 18 يناير، 2014

آهٍ يا وطن


آهٍ منك يا وطن .. 
قد أثرتَ فيَّ الشجن
آهٍ منك يا وطن .. 
كم عانى عبر الزمن
آهٍ منك يا وطن .. 
قد تَمَلَّكَهُ الوَسَن

الخميس، 2 يناير، 2014

حكايةُ الأندلس


ذات يوم ..
اجتمعنا على كلمة الله .. فصرنا أعظمَ قوةٍ على وجه الأرض ..
وعندما أخلصنا له , وعشنا لمراده ..

الجمعة، 27 ديسمبر، 2013

صفحةٌ جديدة


اليوم أكملتُ ثلاثَ سنواتٍ فى رحلة التدوين ..

البدايةُ كانت مع ميلاد مدونتى الحبيبة " التدوين والإعلام " ثم تبعتها - بفضل الله - مدوناتى الأخرى " التغيير الحضارى " و " طريق التسويق " وأخيراً أحدث مدوناتى " حوليات النبيل " ..

اليوم أقلبُ صفحةً جديدةً ناصعة البياض من كتاب التدوين ..

الأحد، 22 ديسمبر، 2013

الإسلام = حرية الاعتقاد


فى السبعينيات من القرن الماضى .. حصل على المركز الثانى على دفعته فى كلية الهندسة , ولكن لم يتم تعيينه مُعيداً بالكلية رغم أن الجامعة التى تخرجَ منها كانت بحاجةٍ إلى عددٍ من المُعيدين فى تخصصه !

مرت السنوات وتم تعيينه مُعيداً بجامعةٍ أخرى ..


كان يتنقل أسبوعياً ذهاباً و إياباً بين مدينته - حيث مسكنه وعائلته - وبين المدينة التى عُيِّنَ بها , وترقى بها حتى وصل بها إلى درجة الأستاذية.


ذات يوم بينما هو فى القطار .. فإذا بجواره أستاذه ورئيس القسم الذى تخرج منه بكلية الهندسة .. تعانقا .. تبادلا الحديث عن ذكريات الدراسة والتدريس .. عرف الأستاذ أن تليمذه صار أستاذاً بجامعةٍ أخرى فقال له :

" لقد كنت تستحق بالفعل أن تكون معيداً عندنا بالجامعة , وربما يكون بك بعض الغضب منى , أو أنك تساءلت بينك وبين نفسك لما لم أخترك معيداً بالكلية رغم أنى كنت محتاجاً إليك و أرغب فى تعيينك حقاً ! .. 
أعتقد أنه الوقت المناسب كى أخبرك بالسبب ...